أمسية أوبرالية بمشاركة خمسة مغني أوبرا من فرنسا وبلجيكا وسويسرا وسورية

by [email protected]

أمسية أوبرالية احتفالية بمشاركة خمسة من مغني الأوبرا جاؤوا لدمشق من فرنسا وبلجيكا وسويسرا أحيتها الفرقة السيمفونية

الوطنية السورية بقيادة المايسترو ميساك باغبودريان واحتضنها مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون.

مغنو الأوبرا العالميون قدموا برنامجاً غنياً كأداء منفرد مع السيمفوني وكثنائيات والمغنون هم ستيفان سينيشال وبيليز كارار من فرنسا

ولور كاترين بييرز من بلجيكا وسمية حلاق السويسرية من أصل سوري وواثق سلمان من سورية والمقيم في فرنسا.

القسم الأول من الأمسية خصص للأوبرا الإيطالية عبر مؤلفات جوزيه فيردي وجاكومو بوتشيني وفينتشينتزو بيلليني.

وبدأت الأمسية بعزف السيمفوني لافتتاحية أوبرا لاترافياتا غنى بعدها سينيشال وهو أحد أشهر سفراء التينور الفرنسيين أغنية “بعيدا

عنها روحي العاشقة” من أوبرا لاترافياتا كما غنى الجزء الأول “لاريا كافارادوسسي” من أوبرا توسكا.

أما واثق سلمان الذي درس في المعهد العالي للموسيقا بدمشق وتابع تدريبه المهني من خلال دروس متقدمة في فن الغناء

بفرنسا وأميركا أدى في أمسية اليوم بصوته الذي يصنف بالباص الجهير مقطوعة “لك الوداع الأخير اريا فييسكو” من أوبرا سيمون

بوكانيغرا.

“السلام السلام يا إلهي اريا ليونورا” من أوبرا قوة القدر جاءت بصوت لور كاترين بييرز وهي مغنية السوبرانو دراماتيك الحاصلة على

جائزة جيرار سوزاي للأغنية الفرنسية في المسابقة الدولية للأغنية الفنية بنيويورك.

السوبرانو دراماتيك سمية حلاق والتي أسست مشروع أمل وحب وحياة لأجل السلام المخصص لأطفال سورية وضحايا الحرب

وسميت رسولة السلام من قبل البرلمان البلجيكي أدت أغنية “عشت للفن اريا توسكا” من أوبرا توسكا و”انظري يانورما” جاءت

كثنائية مع المغنية كاترين بييرز.

القسم الثاني من الأمسية الذي جاء من مدارس مختلفة ومتنوعة عكس الأول من خلال مؤلفات النمساوي موتسارت والأميركي

جورج غيرشوين والمجري فرانز ليار والمكسيكي اغوستين لارا والايطاليين ادواردو دي كابوا وجوزيبه فيردي.

وبدأ القسم الثاني مع واثق سلمان الذي أدى “يا ايزيس واوزيريس اريا زار استرو” من أوبرا الناي السحري في حين أدت كاترين بييرز

وسمية حلاق “أنا سأختار الأشقر وأنا سأختار الأسمر” من أوبرا كلهن يفعلن هكذا.

ايزابيل كارار المغنية والكوميديان قدمت مع ستيفان سينيشال “وقت الصيف” أغنية من أوبرا بروغي اند بيس.

أغنية “فيليا” من اوبريت الأرملة السعيدة أدتها كاترين بييرز فيما أدت سمية حلاق أغنية “جوديتتا” من اوبريت جوديتتا أما أغنية

“غرناطة” التي عمل على توزيعها اوركستراليا ناريك عبجيان أداها سلمان وسينيشال لتقدم السيمفوني في المقطوعتين الأخيرتين

التي عمل أيضا عبجيان على توزيعهما اوركستراليا وهما “يا شمسي” والأغنية الاحتفالية من اوبرا لاترافياتا.

You may also like