هل تدخل الروايات البوليسية وحكايات المغامرات في إطار العمل الأدبي؟

by [email protected]

مجاورات الأدب مصطلح أدبي يشمل (حكايات المغامرات والألغاز والروايات البوليسية والقصص المصورة والمسلسلة) نقله للعربية الناقد

الدكتور وائل بركات خلال ترجمته لكتاب بعنوان (مدخل إلى مجاورات الأدب).

ويتساءل مؤلف الكتاب الباحث الفرنسي دانيال كوينياس في مقدمته عم إذا كانت تلك المجاورات تدخل باب الدراسة والنقد في الادب

الرسمي المعترف به أم تبقى خارج حدوده وهل يمكن تصنيفها تحت العمل الادبي ذي الشروط الفنية أم لا ترقى إلى مستواه وتدخل

فيما سماه البعض الأدب السطحي أو أدب التسلية والأدب الاستهلاكي والهامشي وسواها من المصطلحات.

ويشير المؤلف إلى دخول أجناس جديدة إلى مجاورات الأدب مثل روايات الخيال العلمي وأعمال الفانتازيا والرعب ورعاة البقر والرسوم

المتحركة وسيناريوهات الأفلام والمسلسلات وأشكال من المسرح كمسرح الرعب والمسرح البوليسي والأغاني الشعبية وسينما

المغامرات.

وتبحث فصول الكتاب في الهوية النصية لهذا النوع اي العنوان والغلاف وما يتعلق بالكاتب وسواه إضافة إلى دراسة تلك الأنواع كظاهرة

وتحليلها وتحليل ما هو واقعي وما هو خيالي فيها ودراسة السرد والحوار وتصنيف الشخصيات والأحداث وتحليلها ودراستها.

يقع الكتاب الصادر ضمن المشروع الوطني للترجمة للهيئة العامة السورية للكتاب في 240 صفحة من القطع الكبير.

أما مؤلفه دانيال كوينياس فهو محاضر جامعي في الادب المقارن بجامعة نانت الفرنسية تخصص في مجال الرسوم المتحركة بمجلة تحليل

المجاور الأدبي ويدير مجلتين في هذا الخصوص من اعماله الرواية التاريخية سرد وتاريخ ورواية المغامرات.

والمترجم بركات يحمل دكتوراه في الآداب من فرنسا ويعمل أستاذا بجامعة دمشق وهو عضو اتحاد الكتاب العرب من أعماله مقدمة في

المناهج النقدية ومفهومات في بنية النص.

You may also like