أسامة شحادة، أمين الخياط والغناء الصوفي

by [email protected]

حملت القصيدة المغناة (يا من جفا) التي انتجتها دائرة الموسيقا في إذاعة دمشق من كلمات الإعلامي الشاعر أسامة شحادة وألحان

الموسيقار أمين الخياط نمط الغناء الصوفي الروحاني.

وسعى مؤلف الأغنية التي أدتها بصوتها المغنية ريماز الشحف إلى محاكاة نكهة الأندلس وموشحاتها ورقة حلب وقدودها وعذوبة أشعار

الحلاج وابن الفارض الصوفية ضمن محاولة منه لإعادة الأصالة للأغنية وإنتاج الفلسفة الموسيقية والشعرية وإبراز التميز العربي كلمة

ومعنى.

في حين وجد ملحنها أمين الخياط في الكلمات صدى لماض عريق ما زال الحاضر يتمثله للوصول إلى أسماع الجمهور المتعطش لأغان

مستوحاة من تراثه الأصيل وتقديمه بروح العصر من خلال صوت مقتدر ومتمكن في هذا النمط من الأغاني.

ويقول مطلع الأغنية..

“يا من جفا وما وفا

مذ غادر القلب الشفا

ما كنت في خصامنا

يا نصف روحي منصفاً”.

يشار إلى أن هذه الأغنية باكورة نتاجات الشاعر شحادة في هذا المجال والذي له العديد من المشاركات في المهرجانات والأمسية الأدبية

ونال عدة جوائز في حين أن الموسيقار الخياط له باع كبير في هذا المجال ولحن لكبار المطربين منهم صباح فخري ومها الجابري ومصطفى

نصري أما ريماز الشحف فهي مغنية ومدربة كورال ولها تجربة في التلحين والتوزيع.

 

You may also like